29 mai 2007

خواطر الساعة الخامسة و العشرين

Spleen_mini

                            

من قال إن تلبّد المشاعر لا يفيد.. و أن التسكع على هامش الحياة لا يجدي.. ها أنا أعد أيام عمري و أنا في كامل قواي العقلية وبعض لياقتي الفكرية.. وشغف هائل للحياة .. 

يداهمني الحزن حتى في أقوى لحظات الفرح .. لا أعرف كيف.. ولا لماذا.. وحتى هذه اللحظة التي أقترف فيها هذه الكلمات.. أيام عمري تمر.. لكن في دواخلي ما أزال طفلا يكتنفه الخجل.. وبحث ساذج عن حلم لكلمة تنتشلني من الذي أنا فيه.. أو عن شعاع من نجم بعيد .. 

الساعة الخامسة والعشرون أحتاجها لي... فهذه الساعة قد أهملتني طوال حياتي .. وتحولت إلى مهرج من أجل أن أرسم البسمات عنوة على شفاه الآخرين.. ولكن حتى المهرج يحتاج إلى دقائق يبكي فيها على عمر ينقضي وهو يحاول رسم البسمة على شفاه الناس وقلوبهم.. 

الساعة الخامسة والعشرون ... أحتاجها لألملم أقماري .. وأضيء نجومي وأرتب مداراتي وأنهمك في الدوران حول نفسي كمجرة معزولة خارج الكون.. 

الساعة الخامسة والعشرون .. أحتاجها لأبحث عن لحظة فرح من خارج زمني .. وسط صخب الحياة..

الساعة الخامسة والعشرون .. أحتاجها لأضبط إيقاعات زمني مع دقات قلبي ... ولا أحتاج إلى من  يقول لي بأن الزمن يتباطأ كلما ازدادت السرعة .. والعكس صحيح تماما ..

أريد زمنا أخترعه أنا .. وأخلط الماضي بالحاضر بالمستقبل .. كما أخلط أوراق اللعب .. وأقامر فيه على مائدة الكون .. إما أن أكون أو لا أكون .. 

الساعة الخامسة والعشرون .. أريدها لأبكي على صدري بكاء مراً وجارف كالسيل .. لعلني أنظف جدران زنزانة الروح من أوساخ عمر مر على غفلة مني .. 

Posté par jabiri à 15:39 - Commentaires [0] - Permalien [#]


Commentaires sur خواطر الساعة الخامسة و العشرين

Nouveau commentaire